شبكة الارشاد التربوي(فلسطين)

شبكة الأرشاد التربوي ( فلسطين )

مطلوب من جميع المرشدين المشاركه في المنتدى لتفعيله على مستوى الوطن
جميع المرشديين التربويين في (مديرية تربية جنين ) وفي الوطن نهدي هذا الجهد المتواضع الى مديرة تربية جنين والله الموفق

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إنا لله وإنا إليه راجعون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 إنا لله وإنا إليه راجعون في الجمعة أكتوبر 08, 2010 10:19 pm

عمر الحسن


مرشد تربوي جديد
مرشد تربوي جديد
أعجبني أنقله للفائدة
يحكى أن ..............
في أحد الأيام وصلالموظفون إلى مكان عملهم فرأوا لوحة كبيرة معلقة على الباب الرئيسي لمكان العمل كتبعليها:
"لقد توفي البارح الشخ الذي كان يعيق تقدمكم ونموكم في هذهالشركة!
ونرجو منكم الدخول وحضور العزاء في الصالة المخصصةلذلك"!

في البداية حزن جميع الموظفون لوفاة أحد زملائهم في العمل،لكن بعد لحظات تملك الموظفون
الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقفعائقاً أمام تقدمهم ونمو شركتهم!
بدأ الموظفون بالدخول إلى القاعةلإلقاء نظرة الوداع على الجثمان
وتولى رجال الأمن بالشركة عمليةدخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن.
وكلما رأى شخص ما يوجدبداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكلام
وكأن شيئاً ما قدلامس أعماق روحه.
لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآةتعكس صورة كل من ينظر إلى داخل الكفن
وبجانبها لافتة صغيرة تقول :
"هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن أن يضع حداً لطموحاتكونموك في هذا العالم وهوأنت"
حياتك لا تتغير عندما يتغير مديرك أويتغير أصدقاؤك
أو زوجتك أو شركتك أو مكان عملك أو حالتكالمادية.
حياتك تتغير عندما تتغير أنت وتقف عند حدودوضعتها أنت لنفسك!
راقب شخصيتك وقدراتك ولا تخف من الصعوبات والخسائر والأشياءالتي تراها مستحيلة!
كن رابحاً دائماً!
وضعحدودك على هذا الأساس.
لتصنع الفرق في حياتك.
وذلك يكون بحسنالتوكل على الله وليس التواكل والأخذ بالأسباب
الإخلاص لله ثم الإخلاص فيالعمل
والبعد عن اليأس والإحباط والعجز والتكاسل.



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى